عن حاجات غير قابلة للفهم

0

كنت باتكلم مع عبير من يومين عن نعمة الصداقة و إزاي إن الإنسان اللي عنده أصدقاء حقيقين ده ربنا بيحبه بجد وفكرنا إزاي الصداقة مش قرار و لا ليها أي حيثيات ولا تخضع لأي معادلات. هي هبة ربانية و كيميا بين إتنين هم نفسه ما يعرفوش إزاي حصلت.

لما رجعنا لأول أيام صداقتنا خالص مالقيناش إن في وقتها ما يبرر نهائي إن إتنين زينا يبقوا أصحاب! مافيش حاجة تقريبا مشتركة بينا لا في الخلفية العائلية ولا طريقة التربية ولا القناعات ولا الأتيتيود ولا طريقة التفكير، خصوصا إني وقتها كنت في بداية سكة تطرف حاد و بدأ تفكيري يبقى أصولي شوية و بالتالي طريقتي في التعامل و شكلي المظهري، في حين إنها كانت طريقة لبسها و تفكيرها متحررة أكتر مني بكتير، بس سبحان مؤلف القلوب. إحنا بقينا أصحاب في خلال أيام و الحمد لله بقالنا أكتر من 15 سنة مساحة التفاهم بينا و الحاجات المشتركة زادت كتير.

في حاجات كده ربانية ماتحاولش تشغل دماغك فيها كتير عشان مش هاتفهم حاجة 🙂

حوار عميق

0

كنت عند عبير صحبتي إمبارح و قضيت اليوم معاها هي و ولادها و على آخر اليوم جه رانيا و وسام صحابنا و عملنا لها عيد ميلادها ع الضيق كده، بس كان مفاجأة حلوة بالنسبة لها و عبير لما تتفاجئ يبقى أكيد بذلنا مجهود كبير عشان نحبكها. عبير لماحة و مش من النوع اللي بيتفاجئ بسهولة 🙂

قاعدين بنتغدى انا و هي و ولادها (كريم 11 سنة و نص و عمر 9 سنين) و دار بينا الحوار التالي:

أنا: على فكرة يا عبير إنتي بتصعبي عليا لما آجي عندك وألاقيكي في الدوشة دي طول اليوم
كريم: بكرة تتجوزي و تخلفي و عيالك يقرفوكي كده برضو
أنا: مش عايزة أتجوز أنا ولا أخلف
عمر: يبقى هاتتجوزي عرفي
أنا: الجواز العرفي ده يا عمر اللي بيبقى في السر، أنا ليه هاتجوز في السر؟
كريم: عشان هاتتجوزي واحد أهلك مش موافقين عليه
أنا: طب هاعمل كده ليه؟
عمر: عشان هايبقى حد مش كويس
أنا: و انا إيه اللي هايخليني إتجوز واحد مش كويس؟
كريم: عشان هاتبقي بتحبيه
أنا: و انا أحب واحد مش كويس ليه؟ همه الكويسين خلصوا؟

هنا بقى عبير قررت تنهي النقاش و تغير الموضوع تماما!

ولادك بيتسلوا عليا يا عبير! ما تخليهمش يشوفوا أفلام عربي كتير و النبي 😀

تلات تيام

0

تلات أيام في بيت لوحدي و ما يقتحمنيش فيه أي صوت.. صوت عصافير بس و حفيف الهوا في الشجر.. غير كده هسسسسس تماما. لو عايزة دوشة أو ونس أنا هاعرف أعمل الدوشة بتاعتي، هاشغل التليفزيون أو أفتح أغاني. مش عايزة حد خالص معايا ولا عايزة الموبايل يرن ولا أي نوع من أنواع التواصل مع أي حد غير اللي انا أحبهم يتواصلوا معايا فقط.

مش عايزة جرس باب يرن و لا أي حاجة تستدعي إني أحرك عضلة مش عايزة أحركها. إسترخاء تااااااااااام و باعمل الحاجة بس اللي انا عايزة أعملها، مش اللي المفروض أعملها. لو خرجت عايزة أخرج لوحدي و أمشي في شوارع فيها شجر و عصافير و ضلة، مش عايزة حد يشوفني و لا يبصلي.

تلات أيام مش عايزة بشر نهائي ولا صوت.. أي صوت.. صعبة دي؟ :/

حاجات حلوة يا 2013

0

1- خلصت قسط العربية

2- أخيرا جددت الرخصة

3- جددت بطاقة الرقم القومي 

4- البزنس الحمد لله عمل شغل معقول

5- أخيرا سافرت أسواااااااااااااااااااااااان 

الحمد لله 

For granted!

0

سبحان الله، إزاي ممكن لحظة تغير حياة البني آدم! بعد اللحظة اللي هاحكي لكوا عليها دي كان ممكن حياتي تاخد مسار تاني خالص.

المكان اللي باروحه كشغل مرتين في الإسبوع، السباكة فيه بايظة تماما و كنت متعايشة لحد ما إمبارح بافتح غطا الكومبينيشن أشوف فيه إيه لقيته ضرب نافورة مية جامد أوي وباندفاع شديد في عيني! طبعا وجعتني و قعدت شوية أدور على اللينسز جوه عيني لغاية ما لقيتها. إستنيت شوية و حطيت اللينسز تاني. الحمد لله ماحصلش حاجة في عيني، بس لمدة دقايق حياتي كلها توقفت على إني ألاقي عيني ماجرلهاش حاجة! دقايق مر في خيالي كل السيناريوهات لحياتي هاتبقى عاملة إزاي لما أكتشف إن عيني راحت أو أصابها ضرر جامد. المية كانت مندفعة زي الطلقات و كلها مركزة في عيني.

الموقف ده خلاني أقف و أفكر في النعم البديهية اللي ماشيين بيها عادي. قبلها بلحظات كنت بافكر دلوقتي هاعمل كذا و هاكلم العميل الفلاني عشان الشورت ليست و السيفيهات و بلا بلا بلا.. جت حاجة زي كده خلتني أعرف يعني إيه أحمد ربنا على إن عينية سليمة و باشوف بيها. و زي ما كان دايما إبراهيم الفقي الله يرحمه بيقول و قدر قيمة الحياة.  

زي النهاردة

4

كان زماني باقول لها كل سنة و إنتي طيبة بمناسبة عيد ميلادها..

زي النهاردة و كل سنة كنت بافكر هاجيب لها هدية إيه..

زي النهاردة كنت بابقى مستعدة له من شهر..

زي النهاردة كان بيبقى أول يوم دراسة و يوم عيد ميلادها..

كنت باقعد مستنية اليوم ده 3 أشهر من بداية الأجازة لنهايتها..

أصلها كانت بتسافر مع أهلها فترة الأجازة الصيفية كلها..

كنت باستنى جواباتها زي هلال العيد..

زي النهاردة كان زمانا بنحتفل ب20 سنة صداقة بس هي حذفتني من ع الفيس بوك عشان هي ربعاوية و أنا لأ! 

نسيت أقول إني حذفتها من حياتي بقالي أكتر من سنة لأسباب أخرى!